ابحث عن كتاب

Custom Search
كتاب مقدمة في علم الدراسات المستقبلية (الجزء الثاني) - للدكتور رحيم الساعدي pdf


شمل الكتاب سبعة فصول الفصل الأول تحدث عن التعريف بالدراسات المستقبلية ، واهميتها وعلاقتها بالعلوم ، اما الفصل الثاني فتطرق لنشأة الدراسات المستقبلية بمراحل هي الفكر المستقبلي غير المحدد في منهج أو غاية ، و المرحلة الثانية :بداية تأسيس الفكر المستقبلي ( المنهج والمصطلح ) وشمل (الفكر المستقبلي بين التحدي والاستجابة) بالإضافة الى المرحلة الثالثة المتعلقة بتوجيه الفكر المستقبلي (صنعة المستقبل) .
ووضح الفصل الثالث : مفاصل أولية للدراسات المستقبلية ومعوقاتها الدراسات المستقبلية ومن ضمها معوقات العلم في العراق كما وبين الفصل مهام الدراسات المستقبلية ومعاييرها وشروطها وأسسها و أهم مبادئها كما وبين العلاقة المفترضة بين فلسفة التاريخ وفلسفة المستقبل ، وهناك حديث في هذا الفصل عن المؤسسات الفكرية العالمية للدراسات المستقبلية
وشمل الفصل الرابع ، البنية الاصطلاحية والمفاهيمية للدراسات المستقبلية والتعريف بالاصطلاح والعلاقة بينه وبين المفهوم واهمية المصطلح مع كم مهم من المصطلحات التي تشير او تتعلق بالمستقبل ، وفي الفصل الخامس حديث عن مفاهيم مهمة في الدراسات المستقبلية منها الإستراتيجية ،
التخطيط الاستراتيجي ، علاقة الدراسات المستقبلية بالتخطيط ، الاستشراف ، خصائص مهمة للاستشراف ، السيناريو ، صفات السيناريو الجيد ، أنواع السيناريو ، فائدة السيناريو . 
اما الفصل السادس فتحدث عن آليات الدراسات المستقبلية وأسسها وعواملها ومسارها و معايير تقسيم طرائق البحث في المستقبل و أنماط الدراسات المستقبلية و أساليبها و الأساليب التقليدية للتنبؤ بالمستقبل بالاضافة الى الأساليب الحديثة في علم الدراسات المستقبلية .
اما الختام فكان في الفصل السابع : وتقنية دلفاي والخصائص العامة لأسلوب دلفاى ، مشكلات أسلوب دلفاي في التنبؤ ، طرائقه ، خطواته ، عناصره ، مع بعض التطبيقات .
والكتاب بمجمله محاولة لتنشيط علم الدراسات المستقبلية العراقي .

الحجم : 10 ميجا


اضف تعليقك:

0 comments: